منتدى طلبة وهران لشعبة الاقتصاد والتسيير للاتحاد العام الطلابي الحر فرع وهران الوسطى

يضم هذا المنتدى كل مايحتاجه الطلبة من معلومات وبحوث لتنمية روح العلم والمعرفة
 
الرئيسيةمكتبة الصورالتسجيلدخول
 السلام عليكم و رحمة الله تعالى وبركاته ، أهلا و سهلا بكم  بمنتدى طلبة وهران  راجين منكم المشاركة الفاعلة في أقسام المنتدى لتعم الفائدة للجميع ... و علموا أنه كله خالص لوجه الله تعالى... بارك الله فيكم و وفقكم إلى ما يحبه و يرضاه ، دمتم في رعاية الله و حفظه

شاطر | 
 

 لكل من يبحث عن ازمة 1929

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
Belaoun-ugel
مديرة المواضيع
مديرة المواضيع


عدد الرسائل : 359
العمر : 29
تاريخ التسجيل : 05/12/2008

مُساهمةموضوع: لكل من يبحث عن ازمة 1929   السبت يناير 24, 2009 8:59 pm

الأزمة الاقتصادية الكبرى(1929-1933):
أولا: تعريفها:
بعد الأزمة التي اجتاحت معظم دول العالم خلال سنوات الحرب العالمية الأولى، شهدت فترة ما بعد الحرب نوعا من الاستقرار النسبي في العلاقات النقدية و المالية الدولية خاصة خلال الفترة 1924-1928
ولكنه ما لبث أن اختفى مع انفجار الأزمة الاقتصادية العالمية 1929-1933 والتي انطلقت من الولايات المتحدة الأمريكية لتنتشر في باقي دول العالم.
ثانيا: أسبابها:
عرف الاقتصاد الأمريكي انتعاشا نتيجة تدهور الاقتصاد الأوروبي وازدهار الصناعة الأمريكية نتيجة توفر رؤوس الأموال والثروات الطبيعية والسوق الاستهلاكية الواسعة ، فانتشرت المضاربة داخل البورصة وارتفعت أسعار الأسهم.
كان سعر السهم اصطناعي لأنها لم تكن مسايرة لتطور الإنتاج الاقتصادي مما تسبب في عرض متزايد لها وخاصة في يوم 24اكتوبر1929 الخميس الأسود ، حيث انهارت الأسهم في بورصة وول ستريت الأمريكية وأدى ذلك إلى أزمة مالية واقتصادية ،خاصة بعد انخفاض الأجور والاستهلاك.
بعد إفلاس البنوك الأمريكية قامت بسحب أموالها من أوروبا،فتأثر الاقتصاد الأوروبي وانعكس ذلك على مستعمراتها فأصبحت أزمة عالمية.
ثالثا: نتائجها:
- استمرار هذه الأزمة لفترة طويلة نسبيا حيث استغرقت حوالي أربع سنوات.
- تسببت في زعزعة الاستقرار النسبي في النظام الرأسمالي بكامله.
- تدهور القوة الشرائية لمعظم العملات بسبب تزايد العجز في موازين المدفوعات.
- اضطرت الدول المتضررة للتدخل في الشؤون الاقتصادية معتمدة على عدة خطط منها الخطة الجديدة التي وضعها الرئيس الأمريكي (تيودور روزفلت)والتي تعتمد على :تخفيض قيمة العملة، تشجيع الاستهلاك عن طريق القروض، تقليص عدد ساعات العمل....
- تطبيق الدول الصناعية قوانين الحماية مما عرقل طموحات بعض الدول كألمانيا، ايطاليا واليابان فازدادت رغبتها في التوسع.
- عمق وحدة هذه الأزمة بشكل استثنائي :ففي الولايات المتحدة الأمريكية انخفضت الودائع لدى البنوك 33% كما انخفضت عمليات الخصم والإقراض بمقدار مرتين.وكان عدد البنوك التي أفلست أكثر من 10000بنكا،أي حوالي 40% من إجمالي عدد البنوك الأمريكية. إن انهيار هذا العدد الكبير من البنوك أدى إلى ضياع الكثير من مدخرات المودعين خاصة الصغار منهم وانهيار الأسواق المالية التي انخفضت 66% في ألمانيا و 90% في الولايات المتحدة الأمريكية.
- الانخفاض الكبير في مستويات أسعار الفائدة: خلال الفترة(1930-1933)كان سعر الخصم لدى بنك انجلترا بحدود 3.1% مقابل 5.5في عام 1929. ولدى البنك المركزي في نيويورك 2.6% مقابل 5.2%.
في بداية الأزمة كان الارتفاع في أسعار الفائدة ناتجا عن تزايد الطلب على النقود لسداد القروض السابقة ،لكن مع استمرار الأزمة انخفض الطلب على القروض بشكل حاد بسبب انخفاض الإنتاج الصناعي والمبادلات، وأيضا زيادة عرض رؤوس الأموال هذا بالإضافة إلى أن سياسة (النقود الرخيصة)التي اتبعتها البنوك المركزية بهدف معالجة الأزمة ورفع مستوى النشاط في الاقتصاد قد ساهمت إلى حد بعيد في انخفاض أسعار الفائدة. إن الأسباب المتدنية لأسعار الفائدة تسببت في إطالة أمد الأزمة كما أن المقرضين كانوا يغالون في طلب الضمانات على القروض مما أدى إلى انخفاض الطلب على الاقتراض.
- اختلاف أمد ودرجة حدة الأزمة من بلد إلى آخر بشكل كبير: في خريف عام 1929 انهارت أسعار الأوراق المالية في أسواق الولايات المتحدة. وبنفس الوقت بدا الانخفاض في القوة الشرائية لعملات الدول الزراعية بسبب تدهور أسعار المواد الأولية الزراعية مما أدى إلى ظهور أزمات في موازين مدفوعات هذه الدول.في ربيع عام 1931 امتدت الأزمة النقدية والمالية إلى الدول الأوروبية لتبدأ في انجلترا في خريف نفس السنة.ثم اندلعت الأزمة من جديد في ربيع 1933في الولايات المتحدة وبشكل خاص في النظام النقدي والائتماني .
- ترافقت الأزمة بتقلبات حادة في أسعار صرف العملات ، مما نتج عنه انهيار النظام الذهبي في معظم الدول. وبنفس الوقت تدهور القوة الشرائية لمعظم العملات بسبب تزايد العجز في الموازنة العامة و موازين المدفوعات وانخفاض حجم الاحتياطات الذهبية الرسمية. في انجلترا تم إيقاف قابلية إبدال النقود الورقية بالذهب في 21 سبتمبر 1931 ، بالرغم من أن هذا الإبدال كان على شكل سبائك . وقد نتج عن ذلك تدهور قيمة الإسترليني وما تبعه من تدهور في قيمة العملات التي كانت مرتبطة به. وفي الولايات المتحدة الأمريكية كان بسبب إلغاء العمل بالنظام الذهبي في 1933 هو تزايد الإقبال على إبدال النقود الورقية بالذهب ، وأيضا انخفاض السيولة لدى البنوك بالإضافة إلى انخفاض الاحتياطات الذهبية. ولقد تسببت هذه الأزمة في انخفاض قيم العملات الرئيسية بحوالي(50%-84%) بالمقارنة مع مستوى ما قبل الأزمة.
- الائتمان الدولي الطويل الأجل: توقف 25 دولة عن سداد قروضها الخارجية: ألمانيا، النمسا...
- رغم محاولة بعض الدول من تخفيض حدة الأزمة،غير أن طموحات اليابان، ألمانيا وايطاليا أدت إلى الحرب العالمية الثانية.
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو
 
لكل من يبحث عن ازمة 1929
استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1
 مواضيع مماثلة
-
» أوربا من نهاية الحرب العالمية الأولى إلى أزمة
» أزمة العالم الرأسمالي الكبرى لسنة 1929
» 6 - أزمة 1929: الأسباب، المظاهر، النتائج

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
منتدى طلبة وهران لشعبة الاقتصاد والتسيير للاتحاد العام الطلابي الحر فرع وهران الوسطى :: المنتدى الجامعي :: قسم العلوم الإقتصادية، التجارية و التسيير-
انتقل الى: